إصدار جواز السفر البيومتري والالكتروني في الجزائر بداية من أفريل 2010

الجزائر، 26 أكتوبر2009

أكد  وزير الدولة  وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد نور الدين يزيد زرهوني  اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن إصدار جواز السفر البيومتري والالكتروني في الجزائر سيكون بداية من شهر افريل 2010 فيما سيشرع في إصدار بطاقة التعريف الوطنية البيومترية والالكترونية بداية من السداسي الثاني لنفس السنة

وأوضح الوزير خلال ندوة خصصها لتقديم المشروع أن جوازات السفر وبطاقات التعريف الوطنية الحالية  تبقى "سارية المفعول الى غاية نهاية مدة صلاحيات استعمالها لتعوض تدريجيا ببطاقات بيومترية والكترونية" .

و"سيسهل النظام الجديد، يضيف السيد زرهوني، إصدار الوثيقتين كما يجعل عملية تزويرهما جد صعبة وذلك بفضل النظام المستعمل الذي يتضمن رموز أمنية يصعب فك شفرتها".

 وأشار السيد زرهوني الى أن المرحلة  التي تلي مشروع بطاقة التعريف الوطنية وجواز السف البيومتريين و الالكترونيين تتمثل في انجاز سجل وطني للحالة المدنية الذي يسمح بالشروع في استعمال الرقم الفردي الوطني الذي يمنح لكل مواطن جزائري.

وكشف الوزير انه يتم سنويا في الجزائر إصدار مليون جواز سفر و5 ملايين بطاقة تعريف وطنية.


مشروع في الأفق لإصدار رخصة سياقة بيومترية وإلكترونية  
 
أكد وزير الدولة وزير الداخلية و الجماعات المحلية السيد نور الدين يزيد زرهوني اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن إصدار رخصة السياقة البيومترية والالكترونية هو المشروع الموالي لبطاقة التعريف الوطنية وجواز السفر البيومتريين والإلكترونيين.

وأضاف الوزير أثناء عرضه لمشروع بطاقة التعريف الوطنية وجواز السفر البيومتريين والالكترونيين انه بخصوص البطاقة الرمادية فان كل الدوائر "شرعت في تسجيل وجمع المعطيات التي لديها محليا بطريقة جديدة وذلك باعتماد نفس برنامج الإعلام الآلي".

وبشان تكلفة مشروع بطاقة التعريف الوطنية وجواز السفر البيومتريين والالكترونيين أكد السيد زرهوني أن "تكلفة التجهيزات تتراوح بين 20 و25 مليون أورو" مبرزا أن الخبرة المعتمدة في المشروعين هي جزائرية.

وفي هذا الصدد أشار الوزير إلى أن عددا من المهندسين الجزائريين الذين يضطلعون بالمشروع استفادوا من زيارات لعدد من الدول التي تطبق النظام البيومتري الالكتروني في إصدار وثائقها



مشروع قانون البلدية يوجد قيد الدراسة على مستوى الحكومة  

أكد وزير الدولة وزير الداخلية والجماعات المحلية السيد نور الدين يزيد زرهوني أن مشروع قانون البلدية يوجد قيد الدراسة على مستوى الحكومة.

وأوضح الوزير في تصريح للصحافة على هامش تقديمه لمشروع إعداد جواز السفر وبطاقة التعريف الوطنية البيومتريان والالكترونيان قائلا : "إن قانون البلدية هو أول مشروع (من بين مشاريع أخرى) تم تقديمه للحكومة ويوجد حاليا قيد الدراسة" مضيفا أن المشروع "عرف تقدما كبيرا".

 وأشار السيد زرهوني بالمناسبة إلى أنه "يتعين بداية إيجاد حلول لكل القضايا و الجوانب في القانون الحالي التي يمكن أن تشكل عائقا بالنسبة للسير الحسن للبلديات".

 كما أكد الوزير على ضرورة "توضيح العلاقة بين مختلف المصالح داخل البلديات وكذالك العلاقة بين البلدية والإدارة".

وأضاف أن الإصلاح الحقيقي للبلدية ولقانون البلدية يكمن في "إصلاح المالية والجباية المحلية" مضيفا في ذات السياق أنه "من غير المجدي إثقال البلدية بالكثير من الصلاحيات إذا لم تكن تتوفر على موارد".

 ولاحظ الوزير أن البلديات في الوقت الحالي تتوفر على موارد خاصة بها معتبرة غير أن عددا قليلا منها يقوم باستغلالها.

وفي رده على سؤال حول التقسيم الإداري الجديد  قال الوزير : "انه لم يقدم إلى الحكومة بعد".

وبخصوص مشروعي قانون الانتخابات و الأحزاب أشار السيد زرهوني إلى انه "لم يتم التطرق إليهما" موضحا أن هذين الأخيرين "يتطلبان الهدوء و الرصانة والوقت"

 

نحو إنشاء رقم تعريفي وطني وحيد خاص بكل مواطن  

أكد وزير الدولة وزير الداخلية والجماعات المحلية السيد نور الدين يزيد زرهوني أنه بمناسبة الشروع في إصدار بطاقة التعريف الوطنية البيومترية والالكترونية بداية من السداسي الثاني ل2010 سيتم إنشاء رقم تعريفي وطني وحيد يمنح لكل شخص طبيعي.

 وأشار الوزير خلال تقديم بطاقة التعريف الوطنية البيومترية والالكترونية إلى أن هذا الرقم من شأنه "تقليص اللجوء إلى العديد من الوثائق الإدارية" كما يجعل من بطاقة التعريف الوطنية البيومترية والالكترونية "وثيقة متعددة الاستعمال".

"وسيجنب هذا الرقم، يقول السيد زرهوني، الملابسات الناتجة عن الأخطاء في كتابة الأسماء والألقاب وتشابهها".

وذكر في هذا الشأن أن هذا الرقم ، الذي سيكون من مكونات السجل الوطني للحالة المدنية، "تم ضبطه بعد استشارة الديوان الوطني للإحصاء ومصالح وزارة المالية والصندوق الوطني للتأمين وكذا مصالح السجل التجاري" مبرزا ان الرقم المذكور "ينبثق آليا من معلومات الحالة المدنية".

للإشارة فقد قام السيد زرهوني عقب تقديمه لمشروع بطاقة التعريف الوطنية وجواز السفر البيومتريان والالكترونيان بزيارة إلى مقر دائرة حسين داي أين اطلع على ظروف الإعداد لإصدار الوثيقتين.

المصدر واج
        

 
صفحة الإ ستقبال arrow النشاط الحكومي arrow إصدار جواز السفر البيومتري والالكتروني في الجزائر بداية من أفريل 2010
صفحة الإ ستقبال
الجزائر
الوزارة الأولى
نصوص مرجعية
نشاطات الوزير الأول
النشاط الحكومي
Archives
Medias
Contact
loi de finances 2014
loi de finances 2013
Loi de Finances complémentaire  2012
Loi de Finances 2012
Loi de Finances complémentaire 2011
Loi de Finances 2011
Loi de Finance 2010
Loi de Finances Complementaire 2010
Gouvernance
e2013