الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

ⵜⴰⴳⴷⵓⴷⴰ ⵜⴰⵣⵣⴰⵢⵔⵉⵜ ⵜⴰⵎⴰⴳⴷⴰⵢⵜ ⵜⴰⵖⴻⵔⴼⴰⵏⵜ

مصالح الوزير الأول

ⵉⵎⴻⵥⵍⴰ ⵏ ⵓⵏⴻⵖⵍⴰⴼ ⴰⵎⴻⵏⵣⵓ

60éme anniversaire de l'indépendance

القمّة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي: الوزير الأول يجدد انخراط الجزائر في مساعي تعزيز الصناعة والتصنيع في القارة

القمّة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي: الوزير الأول يجدد انخراط الجزائر في مساعي تعزيز الصناعة والتصنيع في القارة
25-11-2022

ممثلا لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، شارك الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، يوم الجمعة 25 نوفمبر 2022، في أشغال القمة الاستثنائية السابعة عشر (17) للاتحاد الإفريقي حول التصنيع والتنوع الاقتصادي في إفريقيا، المنعقدة بعاصمة النيجر، نيامي.
وفي مداخلة ألقها خلال أشغال جلسة عمل مغلقة بهذه المناسبة، أكد الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، على ضرورة وضع نموذج اقتصادي جديد يتماشى والواقع الإفريقي وإعداد إستراتيجية صناعية شاملة، تراعي قدرات كل بلد لبلوغ صناعة ناجعة واقتصاد قوي، متكامل ومنسجم، يضمن لها مكانة في سلاسل القيم الإقليمية والقارية والدولية.
وفي هذا الصدد، استعرض الجهود التي باشرتها الجزائر، تحت القيادة الرشيدة لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، في مسار تطوير اقتصادها وتنويع صادراتها لكي لا تبقى رهينة أسعار المحروقات، فضلا عن إيلاء الأهمية البالغة لتطوير المناطق الصناعية وتهيئتها في إطار خطتها التنموية.
وقد سمحت هذه الجهود، يضيف الوزير الأول، برفع صادرات الجزائر خارج المحروقات بأكثر من ثلاثة أضعاف في السنتين الأخيرتين.
واستطرد قائلا إن الجزائر تسعى، في إطار نهجها الاقتصادي الجديد، إلى ضمان نمو مطرد ويحترم المعايير البيئية الحديثة للتنمية المستدامة، كالحد من التلوث والاحتباس الحراري والحفاظ على الموارد الطبيعية لتأمين حياة أفضل للأجيال القادمة.
دعوة إلى تكثيف العمل الإفريقي المشترك
وأمام الظروف الصعبة التي خلّفتها جائحة كورونا عبر العالم وتداعياتها على الحياة الاقتصادية والاجتماعية للدول، بالإضافة إلىالأزمات السياسية ومشاكل النمو والتغير المناخي، أكد الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، أنه بات من الضروري تكثيف العمل الإفريقي المشترك من أجل النهوض باقتصادياته والبحث عن سبل التكامل وبالأخص في مجال الصناعة والتصنيع.
واعتبر أن من بين النقائص التي تعيق النهوض الاقتصادي في إفريقيا غياب سياسة قارية واضحة ومنسجمة في ميدان الصناعة والتصنيع.

ولذا يتعين علينا، علاوة على دعمنا السياسي الصريح لكل المساعي الهادفة، أن نرسم معا مستقبل قارتنا في هذا المجال الحيوي، مع تطوير وتنويع الاقتصاد الشامل والمندمج في إطار التنمية المستدامة، وبما يتوافق وأهداف ومضمون أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي

وفي الأخير، أعرب الوزير الأول، السيد أيمن بن عبد الرحمان، عن استعداد الجزائر الكامل والتزامها بالانخراط في المساعي الإفريقيةالمشتركة ودعمها لتعزيز الصناعة والتصنيع في القارة، وبلوغ أعلى مراتب التكامل والاندماج، تحقيقا للغايات السامية التي سطرها الآباء المؤسسون لهذه المنظمة القارية.
وتهدف هذه القمة، المنظمة في إطار الأنشطة السنوية التي تحتفي بأسبوع تصنيع إفريقيا تحت شعار "تصنيع إفريقيا: تجديد الالتزامات من أجل تصنيع وتنويع اقتصادي شامل ومستدام"، إلى تسليط الضوء على تصميم إفريقيا والتزامها المتجدد من أجل التصنيع باعتباره إحدى الركائز الإستراتيجية لتحقيق أهداف النمو الاقتصادي وتقدم القارة.
وتتمحور النقاشات، خلال هذه القمة، حول العديد من المواضيع منها: "تفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية: العلاقة مع التصنيع"، و "التصنيع والقدرة الجبائية للحكومة وخلق فرص الشغل" و "التجديد التكنولوجي والقدرة التنظيمية من أجل تحسين الأداء الصناعي وجعله تنافسيا" و "سلاسل القيمة الصناعية الإقليمية".